بان كي مون ينتقد "المتاجرين" بالصومال

دان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من اعتبرهم مستفيدين من الصراع في الصومال.

Image caption بان دان"المتاجرين" باللاجئين الصوماليين

وانتقد بان خلال مؤتمر عن الصومال يعقد في اسطنبول، من قال انهم يتاجرون باللاجئين ويرمونهم في بحر المهربين.

واعتبر ان الطريق الوحيد لاعادة الاستقرار الى الصومال تكون عبر دعم الحكومة لاانتقالية في ومحاربة المتطرفين.

ويشكل مؤتمر اسطنبول، الذي يجري برعاية الأمم المتحدة وتركيا، أحدث سلسلة في الاجتماعات الدولية لدعم الحكومة الانتقالية في الصومال، والتي تكافح في مواجهة المتشددين الاسلاميين.

وقبيل المؤتمر، تراجع الرئيس الصومالي شريف شيخ أحمد عن قرار تنحية رئيس وزرائه عمر عبد الرشيد علي شيرماركي عن منصبه.

وأقر شيخ أحمد بأن قرار الاقالة لم يكن قانونيا، مشيراً الى أنه طلب من شيرماركي مواصلة مهامه.

ويقول محللون إن الجدل الذي أثير حول هذه القرار أشاء إلى بمصداقية الرئيس، وكذلك مصداقية الأمم المتحدة، التي كان مبعوثها أيد قرار إزاحة رئيس الوزراء.

وينص الدستور الصومالي على حق الرئيس في تعيين رئيس الحكومة، ولكنه ليس مخولا بتنحيته دون موافقة البرلمان.

ولا تسيطر الحكومة الصومالية المدعومة من قبل الامم المتحدة الا على مساحة محدودة من العاصمة مقديشو تساعدها في ذلك قوة افريقية يبلغ قوامها 3500 عنصرا.

وتتعرض المقرات الحكومية الى هجمات يشنها المتمردون بشكل يومي تقريبا.

ولم يفلح شيخ احمد في تأمين الخدمات او توفير الامن للشعب الصومالي رغم مرور اكثر من عام على وجوده في الحكم.