نشاط بركان ايسلندا انخفض بشكل ملحوظ

بركان ايسلندا
Image caption بركان ايسلندا شل حركة الملاحة الجوية في اوروبا

اعلن الخبراء الجيولوجيون في ايسلندا ان البركان الذي ادى الى عرقلة حركة الملاحة الجوية في اوروبا لاكثر من شهر يبدي انخفاضا في نشاطه.

وافادت المعلومات الواردة من ايسلندا ان الحرارة في حفرة البركان انخفضت الى ما دون المئة درجة مئوية، ما يشير الى ان البركان "ايافيالايوكول" بدأ بانتاج البخار وليس الحمم.

الا ان الخبير الذي اعلن عن هذه المعلومات قد قال انه من المبكر بعد الحسم بأن فورة البركان انتهت بشكل كلي.

وكانت سحابات الرماد التي اخرجها البركان وارتفعت في الجو قد ادت الى اغلاق العديد من المطارات الاوروبية والى اضطراب حركة الملاحة الجوية وسببت فوضى في العديد من المطارات حيث انتظر آلاف المسافرين لايام.

واشار الخبير والاستاذ في جامعة ايسلندا مانيوس غودمندسون الاحد ان "كل ما استطيع تاكيده حتى الآن هو ان نشاط الفوهة قد توقف، ولم تعد الحمم تتدفق منها، على الاقل في الوقت الحالي"، مضيفا بأنه "من المبكر جدا القول ما اذا كان الامر يعني انتهاء الثوران او مجرد توقف مؤقت للنشاط".

بخار ماء

كما أكد متحدث باسم معهد الارصاد الجوية فى العاصمة الايسلندية ريكيافيك يوم السبت عدم انبعاث اى رماد أو حمم بركانية من البركان منذ يومين، مضيفا بأن " السحابة الموجودة في أجواء البلاد لا تحتوي إلا على بخار الماء".

يذكر ان البعض يعتقد ان الرماد البركاني يشكل خطرا كبيرا على الطائرات، ولكن اغلاق المطارات بالشكل الذي جرى خلال شهر ابريل/ نيسان الماضي كان قد ادى الى غضب شركات الطيران التي كان يقول معظم المسؤولون عنها ان هناك مبالغة في الكلام عن خطر الرماد البركاني من جهة، وفي مساحة المجالات الجوية الشاسعة التي اقفلت، مشيرين الى انه لم يكن من الضروري حزر الملاحة الجوية بهذا الشكل، الا في مناطق محددة كان فيها الغبار كثيفا جدا.