اجراءات امريكية جديدة لتعزيز الامن على الحدود مع المكسيك

باراك اوباما
Image caption الرئيس الامريكي باراك اوباما

قرر الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الثلاثاء نشر 1200 عنصرا اضافيا من جنود الحرس الوطني في المنطقة الحدودية الفاصلة بين الولايات المتحدة والمكسيك للمساعدة في منع تدفق المهاجرين غير الشرعيين الى البلاد، وذلك ريثما يتم تجنيد وتدريب اعداد اضافية من عناصر حرس الحدود.

اعلنت ذلك عضو مجلس النواب الديمقراطية عن ولاية اريزونا جبرييل جيفوردز التي اضافت بأن الرئيس اوباما سيطلب ايضا مبلغ 500 مليون دولار كتخصيصات اضافية لتعزيز اجراءات حماية الحدود.

يذكر ان دائرة جيفوردز تحاذي الحدود مع المكسيك.

وتأتي هذه الخطوة استجابة لضغوط مارستها على الادارة الولايات المحاذية للحدود مع المكسيك، وذلك لدفع واشنطن على مساعدتها في محاربة الهجرة غير الشرعية والعنف المصاحب لتجارة المخدرات.

وكان رئيس جمهورية المكسيك فيليبيه كالديرون قد حث الولايات المتحدة في الاسبوع الماضي على العمل معه لمعالجة هذه المشاكل.

وقال الرئيس كالديرون في خطاب وجهه للكونجرس الامريكي إنه واثق بقدرة بلاده على دحر عصابات تهريب المخدرات اذا حصلت على دعم امريكي.

كما طالب الرئيس المكسيكي الكونجرس باصلاح نظام الهجرة المعمول به في الولايات المتحدة، وانتقد قانون الهجرة الذي اصدرته مؤخرا ولاية اريزونا الجنوبية، وهو القانون الذي يخول رجال الشرطة في الولاية التحري عن وضع الهجرة للاشخاص الذين توقفهم لأي سبب كان اذا ساورهم اي شك بأن هؤلاء موجودون في الولاية بشكل غير قانوني.

اريزونا

ويقول مراسلنا في واشنطن مارك مارديل إن الرئيس اوباما، الذي انتقد بشدة هو الآخر القانون الذي اصدرته ولاية اريزونا، يعمل الآن على طمأنة المخاوف التي ادت الى اصداره.

وتصر الادارة الامريكية على ان الخطوات التي اعلنت عنها اليوم لا تمثل ردا مرتجلا لفشل سياسة الهجرة التي تنتهجها، بل تصر على ان الخطوات التي اتخذتها قد نجحت في مصادرة كميات كبيرة من الاسلحة وخفض نسبة الاجرام في المنطقة الحدودية.

وتقول جيفوردز بهذا الصدد إن البيت الابيض "يتخذ الخطوات الصحيحة. فقد سمعت واشنطن الرسالة التي بعث بها اهالي اريزونا والتي تقول إن زيادة عدد الجنود على الارض ستترجم الى منطقة حدودية اكثر امنا."

يذكر ان الرئيس اوباما جعل من اصلاح نظام الهجرة الامريكي اولوية قصوى، ولكن المللين يقولون إنه من غير المرجح ان ينجح الرئيس في استصدار قانون جديد نظرا لانشغال الكونجرس بمجلسيه بمعركة الانتخابات النصفية المقرر اجراؤها في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وتشير استطلاعات الرأي التي اجريت مؤخرا الى ان اهالي اريزونا يؤيدون قانون الهجرة الجديد الذي اصدرته ولايتهم، الا ان القانون اثار غضبا عارما في المكسيك. يذكر ان ثلثي المهاجرين غير الشرعيين في الولايات المتحدة البالغ عددهم 12 مليون هم من المكسيكيين.

وكان الرئيس السابق جورج بوش قد ارسل عام 2006 الآلاف من عناصر الحرس الوطني الى المنطقة الحدودية الجنوبية لدعم قوات حرس الحدود.