هولندا: أول محاكمة في أوروبا "لقراصنة" صوماليين

بارجة أمريكية لمحاربة القرصنة
Image caption رصدت الدول الغربية إمكانيات كبيرة لمحاربة القرصنة

بدأت الثلاثاء في مدينة روتردام بهولندا محاكمة خمسة صوماليين بتهمة محاولة اختطاف سفينة شحن في خليج عدن.

وهذه هي المحاكمة الأولى من نوعها في أوروبا، وتأتي في أعقاب موجة القرصنة التي يقوم بها مسلحون صوماليون للحصول على فدى من الشركات المالكة للسفن المختطفة.

والخمسة كما وردهم اسمهم في الجلسة الأولى للمحاكمة هم فرح أحمد يوسف (25 عاما) وجمال محمد ساماتر (45 عاما) وسيد علي جرار (39 عاما) وعبد الرزاق عبد الحليم حرسي (33 عاما) وعثمان موسى فرح (32 عاما) .

واعتقل الخمسة في كانون الثاني/ يناير من العام الماضي، بعدما اعترضت فرقاطة دنماركية زورقهم السريع المدجج بالأسلحة، فيما كانوا يستعدون على ما يبدو للصعود على متن سفينة شحن مسجلة في الكاريبي.

وأصدرت السلطات الهولندية مذكرة اعتقال بحق الرجال الخمسة، قبل أن يتم نقلهم جوا على متن طائرة عسكرية من البحرين إلى هولندا، التي ظلوا محتجزين فيها حتى بدأت محاكمتهم صباح الثلاثاء.

ويطعن محامو المتهمين في صلاحية المحاكم الهولندية في النظر في هذه القضايا، نظرا لأن سفينة الشحن كانت تحمل علم جزر الأنتيل الهولندية، والتي لديها نظام قضائي خاص بها.

كما يجادلون بأن الخمسة مجرد صياديي سمك بسيطي الحال، كان تصرفهم نابعا من الإحساس باليأس.

غير أن الإدعاء يقول إنه عازم على الدفاع عن مصالح السفن وطواقمها، الذين يتعرضون لإطلاق النيران والاحتجاز أثناء محاولة القراصنة اختطاف سفنهم.

وحاول قراصنة صوماليون القيام بأكثر من 200 هجوم على سفن تجارية قبالة الساحل الشرقي للقارة الإفريقية العام الماضي.

كما سيدفع المحامون بأن المتهمين هم صيادون فقراء تصرفوا بدافع من اليأس، وويحتجزون من قبل القراصنة.