البابا يبدأ زيارة "تاريخية" لبريطانيا وسط احتجاجات

البابا بندكتوس لدى وصوله إلى أدنبره

جولة البابا لا تخلو من احتجاجات وجدل

وصل صباح اليوم الخميس بابا الفاتيكان بنديكتوس السادس عشر إلى العاصمة الأسكتلندية إدنبره، في أول زيارة دولة له إلى بريطانيا.

وكان في استقبال البابا دوق أدنبره الأمير فيليب، ويلتقى البابا الملكة اليزابيث الثانية قبل اقامة قداس في الهواء الطلق في مدينة جلاسكو.

يذكر ان هناك معارضة لزيارة البابا التي تستمر اربعة ايام بسبب موقف الكنيسة من الإجهاض والمثلية الجنسية ، وفضائح الاعتداء على الأطفال من قبل الكهنة ، و كذلك تكلفة الزيارة التي سيتحملها دافعو الضرائب البريطانيون.

و كان البابا بنديكتوس السادس عشر قد قال انه يريد لزيارته ان تشجع العودة الى القيم المسيحية في مجتمع علماني على نحو متزايد.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

ومن المتوقع ان يحتشد الآلاف في شوارع جلاسكو لالقاء نظرة على ابرز واهم رجل دين مسيحي في العالم.وهذه هي اول زيارة منذ آخر زيارة قام بها البابا الراحل جان بول الثاني في عام 1982.

ويقول مسؤولون في الفاتيكان ان البابا سيركز خلال جولته تلك على اهمية ودور المعتقد في بريطانيا المعاصرة، وليس فقط المعتقد المسيحي بكنيستيه الانجيلية والكاثوليكية، بل كافة المعتقدات.

لكن زيارة البابا واجهت اعتراضات من عدة اوساط كان منها رسالة بتوقيع اكثر من من 50 شخصية عامة بريطانية، نشرتها صحيفة الجارديان، عبروا فيها عن اعتراضهم على منح الجولة صفة "زيارة دولة".

متظاهرون ضد الزيارة

المحتجون يعترضون على سياسات الفاتيكان

ومن بين الموقعين على الرسالة الكاتبان تيري براتشيت وفيليب بولمان، والممثل ستيفان فراي، بالإضافة إلى شخصيات أخرى معروفة بانتقادها لسجل الفاتيكان بشأن قضايا تحديد النسل والإجهاض وحقوق المثليين، وغيرها من القضايا الأخرى.

كما وقَّع الرسالة أيضا البروفيسور ريتشارد دوكينز وكينت فوليت وإيه سي كريلينج وستيورات لي وكلير رينير واللورد فولكس واللورد هيوز والبروفيسور ستيف جونز والسير جوناثان ميلر وديان مونداي واللورد تافيرن وبيتر تاتشيل والبارونة تيرنر.

ويقول الموقعون إنهم ليسوا ضد الزيارة الى كل من إنجلترا واسكتلندا، بل "يرفضون تنكّر" الفاتيكان كدولة.

ويقولون أيضا "إن البابا كأحد مواطني أوروبا وكزعيم لديانة لها العديد من الأتباع في بريطانيا، هو بالطبع حر بدخول بلادنا والتجول فيها."

وتمضي الرسالة إلى القول إن الفاتيكان قاوم أيضا التوقيع على العديد من الاتفاقيات والمعاهدات الرئيسية بشأن حقوق الإنسان، في الوقت الذي صاغ هو اتفاقياته الخاصة مع الدول "بشكل يؤثر سلبا على حقوق مواطني تلك الدول".

يشار إلى أن استطلاعا للرأي أجري لحساب بي بي سي مؤخرا أشار إلى أن حوالي 70 بالمائة من الكاثوليك البريطانيين يتوقعون أن تؤدي زيارة البابا لبريطانيا إلى دعم الكنيسة الكاثوليكية في بلادهم.

وقال 52 بالمائة من الكاثوليك البريطانيين الـ 500 الذين شملهم الاستطلاع، أن فضائح الاعتداءات الجنسية قد هزت ثقتهم بقيادة الكنيسة.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك