لوكاشنكو: تفجير محطة مترو مينسك محاولة لزعزعة استقرار البلاد

بوليس في مينسك مصدر الصورة AFP
Image caption الشرطة تتخذ اجراءات أمنية داخل محطات المترو في مينسك

قال رئيس روسيا البيضاء الكسندر لوكاشينكو إن التفجير، الذي طال محطة مترو في العاصمة مينسك، كان "محاولة من الخارج لزعزعة أمن واستقرار البلاد". وأضاف لوكاشينكو، في خطاب متلفز بعد زيارته موقع الحادث، أن التفجير "يحاكي تفجيرا وقع في العام 2008 وخلف 50 قتيلا" .

وكانت السلطات في روسيا البيضاء أعلنت أن 12 شخصا قتلوا وجرح أكثر من 200 في التفجير الذي وقع في ساعة الذروة المسائية في إحدى محطات المترو.

وأفاد شهود عيان بأن التفجير وقع بمجرد وصول قطار إلى رصيف مزدحم في محطة اوكتيابرسكايا التي تبعد نحو مائة متر من مقر الرئيس لوكاشينكو.

وقال مراسل وكالة استوشيتدبرس في موقع الحادث إنه شاهد اشخاص عدة مصابين بجروح خطيرة كان يتم نقلهم خارج المحطة بينهم شخص فقد ساقيه.

يذكر أن البلاد تشهد توترا سياسيا منذ اعتقال عدد من المعارضين في نهاية كانون الأول/ ديسمبر بعد إعادة انتخاب الرئيس لوكاشينكو، الذي يحكم هذه الجمهورية السوفياتية السابقة منذ العام 1994.

وأعيد انتخاب لوكاشينكو بأغلبية تجاوزت 80 في المئة من الاصوات، ما ادى الى تنظيم المعارضة تظاهرة كبيرة في مينسك احتجاجا على"أعمال التزوير التي شابتها".