إدارة أوباما تعزز جهودها لدعم حقوق المثليين في العالم

مهرجان للمثليين في هونغ كونغ (أرشيف) مصدر الصورة AFP
Image caption يتمتع المثليون بقدر من الحرية في بعض أنحاء العالم

اعلنت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما الثلاثاء عن جهود واسعة النطاق لاستخدام الدعم الأمريكي للدفاع عن حقوق المثليين جنسيا.

وذكرت مراسلتنا في واشنطن جيسي المر أن هذه الجهود تشمل مقاومة محاولات الحكومات الاجنبية لتجريم المثلية الجنسية.

ووجه أوباما، في مذكرة صدرت الثلاثاء، المؤسسات الأمريكية العاملة بالخارج -بما فيها وزارة الخارجية والمؤسسة الأمريكية للتنمية الدولية- لاستخدام جزء من الدعم المالي لمساعدة المثليين والسحاقيات الذين يواجهون انتهاكات لحقوقهم.

وأمر أوباما المؤسسات الأمريكية بالعمل على حماية اللاجئين وطالبي اللجوء من المثليين.

وقال أوباما في بيان "إن الصراع من أجل إنهاء التمييز ضد السحاقيات والمثليين وثنائي الجنس والمتحولين جنسيا هو تحد عالمي".

ووصف أوباما العمل من أجل هذا الهدف بأنه أمر "مركزي بالنسبة لالتزام الولايات المتحدة لدعم حقوق الانسان".

من جانبها، دعت وزير ة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إلى إنهاء التمييز ضد المثليين في مختلف أنحاء العالم.

واعلنت، في كلمة في مقر الامم المتحدة في جنيف، عن التزام الولايات المتحدة بتخصيص ثلاثة ملايين دولار للبدء في إنشاء "صندوق للمساواة الدولية" لدعم منظمات المجتمع المدني التي تعمل من أجل المثليين والمتحولين وجنسيا وثنائيي الجنس.

وأضافت كلينتون أن الصندوق سيساعد منظمات المجتمع المدني "حتى يتمكنوا من تعلم كيفية استخدام القانون كأداة، ولإدارة ميزانياتهم وتدريب العاملين لديهم، ومن أجل صياغة شراكة مع المنظمات النسوية ومنظمات حقوق الانسان الأخرى".

ووصفت كلينتون، التي تلقت تصفيقا حارا في ختام كلمتها، حقوق المثليين والمتحولين جنسيا وثنائيي الجنس بأنها "حقوق عالمية".

المزيد حول هذه القصة