الكونغو الديمقراطية: كابيلا يؤدي اليمين رئيسا للبلاد وانتقادات دولية للعملية الانتخابية

جوزيف كابيلا مصدر الصورة AFP
Image caption غاب عن حفل تنصيب كابيلا معظم الرؤساء الأفارقة

أدى جوزيف كابيلا اليمين الدستورية رئيسا لجمهورية الكونغو الديموقراطية بعد فوزه بولاية ثانية من خمس سنوات في انتخابات طعن بنتائجها ابرز خصومه المعارض ايتيان تشيسيكيدي.

وأدى كابيلا اليمين أمام المحكمة العليا التي أكدت في جلسة عامة قرارها الصادر في 16 من الشهر الجاري ديسمبر بفوز كابيلا.

ورفض منافس المعارضة تشيسيكيدي نتائج الاقتراع وأعلن نفسه من طرف واحد "رئيسا منتخبا" مؤكدا أنه سيؤدي اليمين "امام الشعب" الجمعة المقبل.

في غضون ذلك أعربت وزارة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون عن "خيبة أمل عميقة" من قرار المحكمة العليا التصديق على إعادة انتخاب كابيلا رغم وقوع تجاوزات. ودعت كلينتون "جميع القادة السياسيين الكونغوليين ومساعديهم الى التصرف بطريقة مسؤولة" بعيدا عن استخدام العنف.

ووصفت كلينتون الانتخابات بأنها تميزت بسوء الادارة و"انعدام الشفافية" واقترحت "مراجعة العملية الانتخابية".

وفي بروكسل، أعلن الاتحاد الاوروبي انه علم بتنصيب كابيلا لكنه هدد باعادة النظر بدعمه للكونغو اذا لم تحرز تقدما في فرز الاصوات في الانتخابات التشريعية.

وقد أدى كابيلا اليمن في حفل تنصيب غاب عنه نحو 12 رئيسا افريقيا تلقوا دعوات لحضورهم ولكن ممثلين عنهم حضروا الحفل.

وجرت المراسيم التي حضرها ايضا بعض سفراء دول غربية في باحة حي الاتحاد الافريقي امام الاف الاشخاص.

وكانت عشرات الدبابات التابعة للجيش قد تمركزت في العاصمة كينشاسا إضافة إلى انتشار أعداد كبيرة من قوات الأمن تحسبا لوقوع أعمال عنف أثناء حفل تنصيب كابيلا.

المزيد حول هذه القصة