الرحلة MH370: أستراليا وماليزيا "ملتزمتان بمواصلة البحث" عن الطائرة المفقودة

مصدر الصورة Reuters
Image caption جهود البحث تتركز حاليا جنوبي المحيط الهندي حيث يعتقد أن الطائرة الماليزية اختفت

تعهد رئيسا وزراء ماليزيا وأستراليا بمواصلة جهودهما للبحث عن الرحلة MH370 التابعة للخطوط الماليزية بعد مرور عام على اختفائها.

وينظم أقارب الركاب والطاقم المفقودين البالغ عددهم 239 شخصا سلسلة من الفعاليات لإحياء ذكراهم.

وكانت الرحلة التابعة للخطوط الجوية الماليزية في طريقها من كوالالمبور إلى بكين حينما اختفت، ولم يعثر على أي أثر لها حتى الآن.

من جهة أخرى، أصدرت الحكومة الماليزية تقريرا مؤقتا بشأن اختفاء الطائرة.

ويتضمن التقرير مجموعة هائلة من المعلومات الفنية تتعلق بالطائرة وسجلها في الصيانة وخلفية عن الطاقم، والتسجيلات المختلفة لمراقبة الحركة الجوية والراداد العسكري للطائرة، حسبما أفاد مراسل بي بي سي جوناثان هيد.

لكن المراسل أضاف بأن التقرير على ما يبدو لا يتضمن أي معلومات جديدة مهمة يمكن أن توضح المكان الذي سقطت فيه الطائرة وماذا حدث لها.

وقال رئيس الوزراء الأسترالي توني ابوت إن عمليات البحث ستنتقل إلى منطقة مختلفة إذا لم تنجح العملية الجارية حاليا في جنوب المحيط الهندي طالما كانت هناك أدلة معقولة.

وقال ابوت للصحفيين يوم الأحد: "نحن نتعهد لعائلات الضحايا، ولجمهور المسافرين بأننا سنبذل كل ما في وسعنا من جهد معقول لحل هذا اللغز".

من جهته، قال رئيس الوزراء الماليزي نجيب رزاق إن فريق البحث تعقب "الأدلة المحدودة المتاحة"، لكنه أعرب عن أمله في العثور على الطائرة.

مصدر الصورة Reuters
Image caption عائلات الركاب لا يزالون يتمسكون بالأمل شبه المستحيل بأن بعض الركاب ربما يكونوا على قيد الحياة

وأضاف: "لا توجد كلمات تعبر عن مدى الألم الذي يشعر به أقارب ركاب (الطائرة المفقودة)، وقد أصبح الأمر أكثر صعوبة لتحمله بسبب عدم وجود إجابات (على تساؤلات عديدة) وعدم التوصل إلى أدلة قاطعة مثل حطام الطائرة".

ولا تزال السلطات الماليزية تصر على أن أفضل نظرية حول اختفاء الطائرة هي أنها اختفت في جزء نائي جنوبي المحيط الهندي بعد أن جرى تحويل مسارها والتحليق جنوبا لساعات عديدة، وهذه هي المنطقة التي لا تزال تتركز فيها جهود البحث والتي تمتد لـ60 ألف كيلومتر مربع.

لكنها فقدت مصداقية عائلات الركاب في وقت مبكر بسبب تفسيرها الأخرق والمرتبك لأسباب اختفاء الطائرة، وبسبب عدم وجود أي أسباب لاختفاء حطام الطائرة بعد مرور عام على الحادث، فإن العائلات لا تزال تتمسك بالأمل شبه المستحيل بأن بعض الركاب الـ239 من بينهم الطاقم ربما يكونوا على قيد الحياة.

وكان وزير النقل الماليزي ليو تيونغ لاي أكد في وقت سابق ثقته بأنه سيجري العثور على الطائرة المفقودة في جنوبي المحيط الهندي.

وأكد ليو أن حكومة بلاده ستواصل دعمها لجهود البحث، وقال إنه على يقين من إمكانية الانتهاء من عملية البحث "بحلول مايو/أيار من هذا العام حسبما يؤمل".

مصدر الصورة Reuters
Image caption أقارب الركاب ينظمون سلسلة من الفعاليات لإحياء ذكرى المفقودين بعد عام على حادثة اختفاء الطائرة

وقال إن المحققين "سيبدأون خطة جديدة" في حال فشلت جهود البحث في التوصل إلى نتائج بحلول مايو/أيار المقبل.

وكانت الحكومة الماليزية أعلنت في وقت سابق من هذا العام فقدان الرحلة MH370 بجميع ركابها، في خطوة قالت إنها ضرورية للبدء في معالجة مطالب التعويضات لعائلات الضحايا.

المزيد حول هذه القصة