بوتين يعترف بالأضرار التي تسببها العقوبات الغربية

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption كانت روسيا قد ضمت شبه جزيرة القرم عقب الاطاحة بالرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش

في الذكرى السنوية الأولى لضم شبه جزيرة القرم إلى روسيا، اعترف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالأضرار التي تسببها العقوبات الغربية لاقتصاد بلاده.

وقال الرئيس الروسي في تصريحات نقلتها وكالة انترفاكس إن العقوبات التي فرضها الغرب على عدد من الشخصيات والقطاعات الاقتصادية الحيوية "ليست قاتلة، ولكنها بطبيعة الحال تقوض عملنا المتواصل."

وكان عشرات الآلاف من المواطنين الروس قد شاركوا في احتفالات خاصة أقيمت خارج الكرملين بموسكو.

يذكر ان قادة دول الاتحاد الأوروبي سيناقشون مستقبل العقوبات في قمة سيعقدونها هذا الأسبوع سيحاول رئيس المفوضية الأوروبية، البولندي دونالد توسك، ربط العقوبات صراحة بالتنفيذ الكامل لاتفاق وقف اطلاق النار في شرقي أوكرانيا الذي أبرم في عاصمة روسيا البيضاء مينسك في الشهر الماضي حسبما أفاد مسؤول أوروبي بارز لبي بي سي.

وقال المسؤول إن توسك يريد للعقوبات أن تستمر حتى نهاية هذا العام، وهو الموعد المفترض لاستعادة أوكرانيا سيطرتها على حدودها الشرقية حسب شروط اتفاق مينسك.

وكانت روسيا قد ضمت شبه جزيرة القرم عقب الاطاحة بالرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش.

وفي غضون اسابيع، كان المتمردون الموالون لروسيا قد استولوا على عدد من مدن شرقي أوكرانيا مما أدى الى اندلاع حرب مع قوات حكومة كييف أسفرت عن مقتل اكثر من 6 آلاف شخص ونزوح أكثر من مليون حسب الأمم المتحدة.

وقال الرئيس بوتين للجموع التي احتشدت خارج الكرملين، والتي قدر عددها بمئة ألف، إن الشعبين الروسي والأوكراني "شعب واحد."

وأنحى الرئيس الروسي باللائمة " للثورة" التي وقعت في كييف في شباط / فبراير 2014 على القوى القومية المتطرفة، وعبر عن أمله في استئناف العلاقات الطبيعية مع أوكرانيا قريبا.

وقال إن روسيا "ستتغلب بالطبع على المشاكل والصعوبات التي يحاولون فرضها علينا من الخارج."

وكان الرئيس بوتين قد وقع في وقت سابق على اتفاقية تعزز سيطرة روسيا على منطقة أوسيتيا الجنوبية التي انفصلت عن جورجيا.

المزيد حول هذه القصة