الاتحاد الأوروبي يتعرض لانتقادات قوية بسبب عدم بذله الجهود الكافية لإنقاذ حياة المهاجرين

مصدر الصورة AP
Image caption كان على متن المركب الذي غرق نحو 550 مهاجرا

تعرض الاتحاد الأوروبي لانتقادات قوية من الأمم المتحدة بسبب عدم بذله الجهود الكافية لإنقاذ حياة آلاف المهاجرين الذين يسعون إلى الوصول إلى أوروبا من أفريقيا عن طريق البحر الأبيض المتوسط.

جاء ذلك بعدما عمد الاتحاد الأوروبي إلى تخفيض الميزانية التي كانت مخصصة لعمليات الإنقاذ، قائلا إنه يرغب في ردع المهاجرين المحتملين.

وحذرت الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان من أن هذه السياسة قد فشلت.

وكانت الأمم المتحدة قد طالبت ببذل مزيد من الجهد لإنقاذ حياة المهاجرين الذين يحاولون بلوغ أوروبا من دول شمال إفريقيا، عقب توارد أنباء بأن نحو 400 شخص يخشى أن يكونوا قد غرقوا بعد انقلاب مركبهم الاثنين.

وقال لورانس جولز، المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة العليا للاجئين، لبي بي سي إن القدرات الحالية لإنقاذ المهاجرين غير كافية.

وكان الاتحاد الأوروبي قد قلص العام الماضي عمليات الإنقاذ البحرية، بسبب جدل بعض المسؤولين بأن عمليات الإنقاذ قد تشجع على زيادة عدد المهاجرين.

وأشار مراسل لبي بي سي زار مركزا للمهاجرين في ليبيا إلى أن المركز شديد الازدحام جدا، حيث يوجد 500 شخص يستخدون دورة مياة واحدة.

واشتكى بعض المهاجرين له من إن حياتهم سيئة جدا، إلى درجة أنهم على استعداد للمخاطرة بها وخوض الرحلة الخطرة للوصول إلى أوروبا.

"شباب وقاصرون"

وكان خفر السواحل في إيطاليا قد تمكنوا من إنقاذ 144 شخصاً، كما نفذوا عمليات بحث عن ناجين جواً وبراً الاثنين.

مصدر الصورة .
Image caption استطاع خفر السواحل الايطالي انقاذ 144 شخصاً من بينهم رضع
مصدر الصورة AP
Image caption استطاع حوالي 280 الف شخص الدخول الى الاتحاد الاوروبي العام الماضي، وأكثريتهم هاربين من الصراع الدائر في سوريا والصومال وارتيريا

وقالت منظمة "أنقذوا الأطفال" الإنسانية إن "معظم الناجين شباب وقصّر".

وقال الاتحاد الاوروبي إن "أكثر من 7 آلاف مهاجر أنقذوا من مياه البحر الأبيض المتوسط منذ يوم الجمعة".

وأكد الناجون أن المأساة الأخيرة حدثت بعدما غرق المركب الذي استقلوه بعد 24 ساعة من مغادرتهم السواحل الليبية، مشيرين إلى أنه كان على متن المركب 550 مهاجراً.

وعثر على 9 جثث، إلا أنه لم يعثر على مزيد من الناجين، بالرغم من عمليات البحث التي نفذها خفر السواحل الإيطاليون.

وقال ميشال بروسبيري من منظمة "أنقذوا الأطفال" لبي بي سي إن "موسم الهجرة بدأ للتو مع تحسن الأحوال الجوية"، مشيراً إلى أنه من المحتمل ازدياد عدد المهاجرين خلال هذه الفترة.

مصدر الصورة BBC World Service

المزيد حول هذه القصة