الاتحاد الأوروبي يدعو لعمل مشترك لحماية المهاجرين في المتوسط

يقوم حرس السواحل الإيطاليون بالبحث عن ناجين أو جثث الضحايا في البحر الأبيض المتوسط

صدر الصورة، AFP

التعليق على الصورة،

يقوم حرس السواحل الإيطاليون بالبحث عن ناجين أو جثث الضحايا في البحر الأبيض المتوسط

دعت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني حكومات الاتحاد الأوروبي إلى دعم عمل مشترك لحماية المهاجرين في البحر الأبيض المتوسط، إثر واحدة من أسوأ حوادث الغرق التي راح ضحيتها بضع مئات من المهاجرين في عطلة نهاية الأسبوع.

وقالت موغيريني في بيان أصدرته "لقد قلنا مرارا ولن نكرر بعد ذلك، لقد حان الوقت للاتحاد الأوروبي لأن يتعامل مع مثل هذه المآسي بدون تأخير".

وعبرت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة عن خشيتها من أن نحو 700 مهاجر قد ماتوا غرقا في مياه البحر المتوسط عندما انقلبت السفينة التي كانوا يستقلونها للوصول إلى أوروبا الى الجنوب من جزيرة لامبيدوسا الايطالية.

وقالت كارلوتا سامي الناطقة باسم المفوضية إنه لم ينقذ من ركاب السفينة التي لا يتجاوز طولها 20 مترا الا 28.

وأضافت سامي "يبدو أننا نتعامل مع أسوأ مذبحة يشهدها البحر المتوسط".

وظل العديد من الحكومات الأوروبية متلكئا في تمويل عمليات الإنقاذ في البحر الأبيض المتوسط خشية أن يشجع ذلك المزيد من المهاجرين على عبور البحر للبحث عن فرص حياة أفضل في أوروبا.

وانتقدت موغيريني دول شمال الاتحاد الأوروبي التي تركت عبء عمليات الإنقاذ على دول الجنوب الأوروبي، مثل إيطاليا، وقالت "يجب علينا جميعا انقاذ أرواح انسانية. كما علينا جميعا حماية حماية حدودنا ومكافحة تهريب البشر".

وأوضحت موغيريني أن وزراء الخارجية الأوروبيين سيناقشون هذه القضية في الاجتماع الطارئ الذي دعت إليه المفوضية في لوكسمبرغ، لكنها لم تحدد بدقة موعده.

ردود أفعال

صدر الصورة، AP

التعليق على الصورة،

قالت الأمم المتحدة إن القوارب نقلت نحو 13.500 مهاجر الى المياة الإيطالية خلال الأسبوع الماضي فقط.

وقد توالت ردود الافعال من الزعماء الأوروبيين والشخصيات الكبرى في أوروبا على كارثة غرق المهاجرين، إذ طالب الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بعقد اجتماع لوزراء خارجية وداخلية الدول الأعضاء في الاتحاد الاوروبي لبحث أزمة المهاجرين المتفاقمة في البحر المتوسط.

ودعا هولاند إلى تعزيز عمليات المراقبة البحرية والجوية، وذلك عقب حادث الغرق الأخير الذي وصفه الرئيس الفرنسي بأنه "ربما يكون أسوأ كارثة في السنوات الأخيرة" في المتوسط.

وكان البابا فرنسيس قد ناشد الاتحاد الاوروبي عمل المزيد لمساعدة ايطاليا في مواجهة الأزمة التي يتسبب فيها تدفق اعداد كبيرة من المهاجرين.

وقال البابا يوم الأحد "هؤلاء رجال ونساء مثلنا، أخوة لنا يبحثون عن حياة افضل"، وحث الزعماء السياسيين على "العمل بحسم من أجل منع تكرار هذه المآسي".

وقال رئيس الحكومة الإيطالية ماتيو رينزي من جانبه إن اوروبا تشهد "مذبحة ممنهجة في البحر المتوسط."

وتساءل رينزي الذي كان يحضر اجتماعا سياسيا في مدينة مانتوا "كيف يمكن لنا ان نقف لا مبالين بينما نشهد شعوبا كاملة تموت وفي وقت تتيح لنا وسائل الاتصالات الحديثة أن نكون ملمين بكل شيء ؟"

الا ان زعيم حزب العصبة الشمالية الايطالي اليميني ماتيو سالفيني الذي جعل من موضوع الهجرة حجر الأساس في برنامجه السياسي، دعا إلى ضرب حصار بحري على ليبيا لمنع سفن المهاجرين من الإبحار.

وتقول ايطاليا إنه بما أن معظم المهاجرين يريدون الالتحاق بأقارب لهم يقيمون في دول أوروبية أخرى، فعلى هذه الدول استضافة هؤلاء حتى يتم البت في طلبات لجوءهم.

"مأساة مروعة"

من جانبها، وصفت منظمة العفو الدولية الحادث الأخير بأنه "مأساة مروعة من صنع الانسان".

صدر الصورة، Reuters

التعليق على الصورة،

صورة من الارشيف لمهاجرين لدى وصولهم جزيرة لامبيدوسا الايطالية

وقالت المنظمة إن "الوفيات التي وقعت اخيرا في البحر تصدمنا ولكنها لا ينبغي ان تفاجئنا."

وقال الناطق باسم خفر السواحل الايطالي إن السفينة المنكوبة كانت أقرب الى الساحل الليبي من جزيرة لامبيدوسا الايطالية عندما غرقت، مضيفا أن 20 سفينة و3 طائرات مروحية تشارك في عملية البحث والانقاذ.

وقالت صحيفة "تايمز أوف مالطا" يوم الأحد إنه يخشى أن يكون معظم ركاب السفينة قد لقوا حتفهم.

وكانت البحرية المالطية قد قالت في وقت سابق إن عملية انقاذ كبرى تجري جنوب لامبيدوسا تشارك فيها قطعات بحرية ايطالية ومالطية اضافة الى سفن تجارية لانقاذ الناجين.

وقالت البحرية المالطية إن السفينة غرقت في المياه الليبية على مسافة 200 كيلومتر الى الجنوب من لامبيدوسا.

ووقع الحادث بعد منتصف ليلة السبت.

ويعتقد أن السفينة انقلبت عندما توجه ركابها إلى احد جانبيها لدى اقتراب سفينة تجارية منها.

وكانت سلطات الملاحة في ايطاليا ومالطا قد استلمت نداءات استغاثة من السفينة منتصف ليلة السبت عندما كانت تبحر على مسافة 120 كيلومترا من الساحل الليبي و170 كيلومترا من جزيرة لامبيدوسا.

وأمر خفر السواحل الايطالي سفينة تجارية كانت تبحر على مقربة من سفينة المهاجرين بالتوجه الى مكانها.

ولكن سفينة المهاجرين انقلبت وغرقت عند وصول السفينة التجارية "كنغ ياكوب" الى المكان مما يشير الى ان تدافع المهاجرين في محاولتهم مغادرة السفينة المنكوبة أدى الى انقلابها وغرقها بشكل سريع.

ويأتي هذا الحادث الجديد بعد اسبوع شهد حادثين مماثلين راح ضحيتهما نحو 450 مهاجر.

ويقدر بأن نحو 1500 مهاجر ماتوا غرقا في مياه البحر اثناء محاولتهم الوصول من ليبيا الى ايطاليا منذ بداية العام الحالي.

يذكر ان معظم المهاجرين الذين يخاطرون بأرواحهم في سبيل الوصول الى القارة الأوروبية بمساعدة مهربي البشر يهربون من الحروب والاضطهاد في بلدان كارتيريا وافغانستان وسوريا، ويهربون من الفقر والجوع في دول افريقية وآسيوية جنوبية.