اكتشاف مقابر جماعية لمهاجرين غير شرعيين في ماليزيا

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

عثرت السلطات الماليزية على مقابر جماعية رجح مسؤولون أنها تحوي عددا كبيرا من الجثث لمهاجرين غير شرعيين.

وقال وزير داخلية ماليزيا، زاهد حميدي، لصحيفة "ستار" المحلية إن "المقابر اكتشفت بالقرب من معسكرات استخدمت في تهريب الأفراد بالقرب من الحدود مع تايلاند."

ولكنه لم يحدد عدد الجثث التي عثرت عليها السلطات وقامت باستخراجها إلى الآن.

وكان عدد كبير من المقابر الجماعية قد اكتشفت في تايلاند على الطرق التي استخدمت كممرات لتهريب الفارين من الاضطهاد من ميانمار المعروفة أيضا باسم "بورما"، والهاربين من الفقر من بنغلاديش.

ولكنها المرة الأولى التي يُعثر فيها على مقابر مماثلة في ماليزيا.

وتشن تايلاند حملة موسعة ضد شبكات التهريب.

وكشف تحقيق، استقصائي أعده جوناثان هيد الصحفي في بي بي سي عن وجود شبكات من سكان تايلاند تساعد القائمين على عمليات تهريب البشر.

وتضمن التقرير أيضا أن شبكات التهريب التايلاندية اشترت عددا من مسلمي الروهينجا من مهربين آخرين كانوا قد وضعوهم على متن قوارب، ثم احتجزتهم تلك الشبكات في الغابات مطالبين ذويهم بدفع مبالغ مالية كفدية نظير إطلاق سراحهم.

Image caption تشهد الحدود الماليزية والتايلاندية تهريب آلاف الأشخاص سنويا

ورجح التقرير أن أعدادا كبيرة من المتسليين غير الشرعيين قد لقوا حتفهم بسبب المرض والجوع أثناء احتجازهم في الغابات.

وتشهد الحدود الماليزية والتايلاندية تهريب آلاف الأشخاص سنويا.

وكانت آخر مجموعة من المقابر الجماعية قد اكتشفت في مدينتي بادانغ بيسار ووانغ كيليان بولاية بيرلس الماليزية وفقا لوسائل إعلام محلية ماليزية.

ونقلت صحيفة أوتوسان الماليزية عن مصدر رسمي، رفض ذكر اسمه، أن 30 مقبرة جماعية اكتشفت وبداخلها "مئات الهياكل العظمية".

في غضون ذلك، قالت صحيفة "ستار" إن تلك المقابر ربما تحتوي على جثث مئة من المتسللين عبر الحدود من مسلمي الروهينجا الذين هربوا من الاضطهاد الديني والمتسللين بشكل غير شرعي من بنغلاديش هربا من الظروف الاقتصادية الصعبة.

Image caption يواجه المهاجرون غير الشرعيين أحد أمرين، إما الاعتقال من جانب السلطات أو الموت جوعا أو بسبب الأمراض

ودخل أكثر من 3000 مهاجر غير شرعي إلى ماليزيا وتايلاند وإندونيسيا في الفترة الأخيرة.

وبدأت ماليزيا وإندونيسيا عمليات بحث عن قوارب تهريب المهاجرين غير الشرعيين الأسبوع الماضي.

كما نجحت السلطات في ميانمار في إنقاذ مهاجرين غير شرعيين محملين على متن أحد القوارب منذ يومين.

واتفقت ماليزيا وإندونيسيا على منع قوارب الجر من الخروج إلى مياه البحر وتوفير أماكن للإيواء المؤقت لمن نجحوا في الوصول إلى البر.

وكانت تايلاند هي الدولة الوحيدة التي أعلنت توقفها عن رفض رسو القوارب على شواطئها قبل اتخاذ كوالالمبور وجاكرتا القرار نفسه.

المزيد حول هذه القصة