محكمة نيجيرية تحكم على رجل دين بالإعدام بعد إدانته بتهمة التجديف

مصدر الصورة

قضت محكمة شرعية في نيجيريا بإعدام رجل دين لازدراء النبي محمد في مدينة كانو شمالي البلاد.

وأدين عبد العزيز داودا بعد محاكمة سرية لتجنب وقوع احتجاجات.

وكان قد حكم على خمسة من أتباعه أيضا بالاعدام العام الماضي.

وهذه أول أحكام بالإعدمات إثر إدانات بالتجديف تصدر من المحكمة الشرعية في نيجيريا. وتم تنفيذ احكام الإعدام التي أصدرتها المحكمة في ما يتعلق باتهامات أخرى.

وداودا رجل دين وواعظ ينتمي لللطريقة التيجانية التي أسسها في السنغال الشيخ إبراهيم نياسي، والذي يحظى بأتباع كثر في غرب أفريقيا.

ووردت تقارير عن أن داودا قال إن "نياسي أكبر من النبي محمد" في عظة ألقاها في احتفال ديني في مايو/أيار الماضي مما أدى إلى احتجاجات واسعة في المدينة.

وقال يوسف ابراهيم ياكاسي مراسل بي بي سي في كانو إن داودا فر إثر ذلك إلى العاصمة أبوجا وألقي القبض على تسعة من اتباعه لدورهم المزعوم في تنظيم الاحتفال.

وعند استجوابهم في المحكمة، وقعت اشتباكات واضرمت النار في المحكمة، حسبما قال مراسلنا.

وكانو ذات أغلبية مسلمة وتعمل فيها المحاكم الشرعية إلى جانب المحاكم العلمانية.

وتمت تبرئة أربعة من المتهمين التسعة ويستأنف خمسة آخرون حكما بالإعدام في المحكمة العليا للدولة.

وسيتمكن داودا ايضا، الذي جرت محاكمته التي دامت خمسة اشهر، أيضا من استئناف الحكم الصادر ضده.

وطبق عدد من الولايات في شمال نيجيريا الشريعة بعد الرجوع إلى الحكم المدني عام 1999.

وأسست الطريقة التيجانية في الجزائر عام 1784 على يد أحمد بن محمد التجاني.

وانتشرت الطريقة في أرجاء كثيرة في العالم ولها الكثير من الأتباع في شمال وغرب افريقيا. كما أن لها أتباعا في جنوب افريقيا واندونيسيا ومناطق أخرى في العالم.

والطريقة التيجانية هي أكبر الطرق الصوفية في العالم.